كيفية منع الغثيان والقيء المرتبطة بالعلاج الكيميائي

01/06/2021   Santé générale   927   med.tn

كيفية منع الغثيان والقيء المرتبطة بالعلاج الكيميائي

يعتبر الغثيان والقيء المرتبطان بالعلاج الكيميائي من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا لهذا النوع من العلاج ، كما أنهما أكثر ما يخشاه المرضى. يمكن للوقاية من الغثيان والقيء المرتبطين بالعلاج الكيميائي تحسين نوعية حياة المرضى. تعزز هذه الوقاية أيضًا التزام المريض بشكل أفضل بالعلاج.

على الرغم من وجود العديد من الخيارات المتاحة اليوم للوقاية من الغثيان المرتبط بالعلاج الكيميائي ، إلا أن المرضى عمومًا لا يستخدمونها بشكل مناسب. إما لأنهم لم يعتادوا عليها أو لأنهم استخدموها كثيرًا. يعتمد الغثيان والقيء المصاحبان للعلاج الكيميائي على حالة المريض وطريقة العلاج. يؤثر هذان العاملان من عوامل الخطر على وجود وشدة هذه الآثار الجانبية.

تصنيف الغثيان والقيء المصاحب للعلاج الكيميائي

يمكننا تصنيف القيء المرتبط بالعلاج الكيميائي بناءً على وقت ظهور هذه الأعراض على المريض:

  • القيء الحاد: القيء الحاد هو الذي يحدث خلال 24 ساعة من تلقي العلاج الكيميائي.
  • القيء المتأخر: يظهر الغثيان والقيء المتأخران بعد 24 ساعة من العلاج وقد يستمران لمدة 6-7 أيام. سيسبلاتين هو أكثر أدوية العلاج الكيميائي شيوعًا التي تسبب هذا التأثير الجانبي.
  • القيء التوقعي: عادة ما يبدأ هذا القيء في غضون 24 ساعة من تلقي العلاج الكيميائي. بعد الدورة الثالثة أو الرابعة ، تشير التقديرات إلى أن ما بين 20٪ و 40٪ من المرضى يعانون من القيء الاستباقي.

الوقاية والعلاج من الغثيان والقيء المصاحب للعلاج الكيميائي

تختلف تدابير الوقاية والعلاج تبعًا لنوع القيء الذي يسببه عقار العلاج الكيميائي.

  • القيء الحاد لسنوات عديدة ، كانت العوامل الدوائية الرئيسية للوقاية من الغثيان والقيء الحاد وعلاجهما هي مضادات الدوبامين ومضادات الهيستامين والكورتيكوستيرويدات والقنب والبنزوديازيبينات. على الرغم من أن هذه العوامل توفر درجة معينة من الفعالية ، إلا أنها قد تسبب أيضًا آثارًا جانبية كبيرة. مع ظهور مضادات مستقبلات السيروتونين ، أصبحت فئة جديدة من العوامل متاحة أكثر فاعلية ولها آثار جانبية أقل تواتراً وشدة.
  • القيء المتأخر عادةً ما يكون علاج القيء المتأخر أكثر صعوبة من علاج القيء الحاد. يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن هذا التأثير الجانبي يظهر عادة عند عودة المريض إلى المنزل: وبالتالي تقل احتمالات السيطرة. علاوة على ذلك ، فإن التأثير الشخصي والعائلي كبير. لهذه الأسباب ، في حالة وجود خطر القيء المتأخر ، يجب إرشاد المريض حول كيفية استخدام الأدوية المضادة للقىء بشكل صحيح. يجب القيام بذلك قبل الإشارة إلى الدورة الأولى من العلاج الكيميائي ، حيث إن التحكم المناسب في الغثيان والقيء المرتبطين بالعلاج الكيميائي يقلل من خطر القيء الحاد والمتأخر والمتوقع في الدورات اللاحقة. هذا يتجنب الاستشارات غير الضرورية وجرعة إضافية من التوتر.
  • القيء المتوقع أفضل طريقة لمنع القيء الاستباقي هي السيطرة على كل من القيء الحاد والمتأخر. إذا ظهر هذا التأثير الجانبي ، فقد يكون العلاج السلوكي فعالاً.

الهدف من جميع العلاجات المضادة للقىء هو منع ظهور الغثيان والقيء المرتبطين بالعلاج الكيميائي تمامًا. يؤدي هذا إلى تحسين نوعية حياة مرضى الأورام بشكل كبير خلال فترة التدريب أو مرة واحدة في المنزل.

لسوء الحظ ، على الرغم من التقدم الملحوظ على مدى السنوات العشرين الماضية ، فإن هذا الهدف صعب التحقيق. كما تمت مناقشته سابقًا ، لا يزال الغثيان من الآثار الجانبية الشائعة والمثيرة للقلق لدى المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيميائي.


Envoyer à un ami
sms viber whatsapp facebook

ماهي أنواع الأورام الدّماغيّة ومدى خطورتها ؟ Santé
الأورام الدّماغيّة هي كتل ناتجة عن نموّ خلايا شاذّة وغير طبيعيّة داخل الدّماغ أو بالقرب...
Lire la suite
العلاج النّفسي السّلوكي للإقلاع عن التّدخين Santé
الإدمان على التّدخين هو مثل مختلف الإدمانات لمادّة أو سلوك يتمّ تعريفها مثلما يقول غودمان "هو أيّ...
Lire la suite
كيف تتعاملين مع القيء المتكرر عند الرضع؟ Grossesse et accouchement
القيء عند الأطفال الرضع دون عمر السنة يعد حالة متكررة ومزعجة تشكو منها أمهات كثيرات، ولكن لا تقلقي...
Lire la suite
6 حلول طبيعية للتغلب على غثيان الحمل خلال الصيام Grossesse et accouchement
إذا كنتِ تعانين من أعراض الحمل المزعجة مثل: الغثيان والقيء وغيرها من الأعراض...
Lire la suite