لماذا الجلد على هذا الشكل ؟

10/02/2022   Santé de la peau   1182   med.tn

   لماذا الجلد على هذا الشكل ؟



قبل الانتقال للحديث عن أي عضو أخر من أعضاء الجسم فإن موضوع الجلد الذي نعيش بداخله يجب الحديث عنه و التساؤل عن جملة من النقاط الرئيسية ، وعلينا التوقف للحظة لتفكر مليا لماذا تطور ليصبح هذا العضو الذي نعرفه .و هو ما تطرق له الدكتور تيري ج.دوبراو و الدكتور براندا د.أدرلي كتاب علاج حب الشباب في الحديث عن تطور هذا العضو عبر التاريخ .

ضرورة إزالة الشعر عن الجلد

كان الشعر يغطي كامل جلد جميع الثدييات تقريباً. كانت الثدييات بحاجة لتلك الفروة لحماية أنفسها من العناصر الطبيعية والجراح التي يسببها الشوك واللسعات خلال فرارهم من الحيوانات المفترسة . لا يمكننا سوى افتراض أن الإنسان مع تطوره أخذ يتعلم العيش في الملاجئ وارتداء الجلود المتوفرة طلباً للدفء وتفادي التعرض لأي هجوم، فأصبح ذلك الشعر يشكل عائقاً بالنسبة له. ربما لأنه كان يعيق حركته أو يحتوي قملا ، لم يعد يشكل حاجة للدفء .

لكن في غياب مكيفات الهواء وبرك السباحة والحمامات الباردة المعروفة ليوم ، وأصبح يمنع العرق من التبخر بسرعة ليؤمن الحد الأقصى من التبريد للجسم لذلك نرى أن الثديات ذات الفرو تزحف في الظل وتحد من نشاطها أثناء الأوقات الحارة من النهار ، أو كما يعتبر نويل كويرد بقوله " الكلاب المسعورة والرجال الإنكليز يضربون عن العمل عند شمس الظهيرة ".

الاكتفاء بالشعر للضرورة فقط

مهما كان السبب، من الواضح أن جلد الإنسان قد تطور في النهاية. حتى في يومنا هذا ، فقد بقي الشعر حيث تكون هناك حاجة إليه ، أي تحت الذراعين حيث يلعب دور ضمادة وقائية ، وعلى الرأس ليؤمن له المزيد من الحماية من الشعاع فوق البنفسجي . بالنسبة إلى العديد من الرجال المسنين، لم بعد الشعر مصدر حماية للرأس. ومع متوسط عمر متوقع لا يزيد عن الثلاثين أو الأربعين، فإن البالغين الذكور يكونون عادة قد ماتوا قبل أن يصبح الصلع مشكلة لهم.

و كان الناس مخلوقات أقل نظافة بكثير مما تتطلبه العادات الصحية اليوم ، حتى إن الاغتسال عبر التاريخ كان بالكاد شائعاً ، واعتقد الفيكتوريون أن التعرض للبلل كان ضاراً بالصحة ، وفي القدم ، كانت الملكة إليزابيث نادراً ما تستحم .

وعلى غرار معاصريها، كانت تضع كيساً من شعر الحصان بالقرب من منطقة العانة لجذب البراغيث التي كانت على ما يبدو تفضل شعر الحصان على شعر الإنسان. وبالتالي فإن النظافة الشخصية وعادات تعقيم الجلد التي انتشرت على نطاق واسع كانت مسألة حيوية لبقائنا على قيد الحياة.

الجلد وحب الشباب

قد ترتدي الصفة التي نطلقها على آفة العد أي حب الشباب طابع السخرية المتوحشة. وربما في غياب قوانين الزواج وعدم استعمال حبوب منع الحمل ، كانت هذه الآفة ذات أهمية تطورية كبرى . إن مجرد تصور الأمر السائد يوم كان الشباب الذين لديهم القليل من الخبرة قادرين على إنجاب الأطفال وحملهم قبل بلوغ سن النضج للتمكن من إطعامهم وتربيتهم كما يجب . كانوا أقل جاذبية لبعضهم البعض، فلعبت هذه الآفة دوراً مهماً في إرثنا البشري. أما اليوم فلم تعد آفة العد سوى لعنة جسدية ونفسية و يمكن القضاء عليها بشكل تام


Envoyer à un ami
sms viber whatsapp facebook

Découvrez notre application
pour une meilleure expérience !
Google Play
App Store
Huawei AppGallery