تأثير مرض السكّري على العين وكيفيّة الوقاية والعلاج

17/11/2021   Santé des yeux   1095  

لا يعلم بعض النّاس أنّ مرض السكّري من الممكن أن يؤثّر على العينين في حالة عدم مراقبته. وتتسبّب السكّري في عديد المخاطر والعواقب الوخيمة على صحّة المريض ومن بين هذه العواقب إصابة شبكيّة العين بالتّلف ممّا قد يؤدّي إلى فقدان البصر نهائيّا.

ماهي الآثار الجانبيّة للسكّري على جسم الإنسان ؟

يجب أن يواظب مريض السكّري على مراقبة معدّل السكّري في الدّم. ويمكن أن يصيب فئات عمريّة عديدة (صغار السنّ و كبار السنّ).

ويوجد عديد الأنواع من مرض السكّري وأهمّها نوعين أساسيّين وهما (نوع يصيب صغار السنّ ونوع يصيب الأشخاص الّذين تفوق أعمارهم 40 عاما) وفي كلتا الحالتين يؤثّر على العينين إذا لم تكن معدّلاته في الدّم متوازنة.

كيف يجب أن يكون السكّري متوازنا في الدّم ؟

لا يجب أن تتجاوز نسبة السكّري في الدّم 1.25 غراما وإذا إستمرّ هذا المعدّل لفترة طويلة فمخزون السكّري لا يكون مرتفعا فيكون بمعدّل أقلّ من 7 بالمائة أي ما بين 5.5 بالمائة و 6 بالمائة و يمكن أن يصل إلى 7 بالمائة.

وعند إصابة أيّ شخص بمرض على مستوى العينين يتمّ الإطّلاع على معدّلات السكّري في جسم الإنسان إن كان متوازنا أم لا.

السكّري مرض مزمن و يلازم المريض مدى الحياة, لكن في بعض الحالات يصبح منتظما نتيجة المواظبة رغم أنّه يظلّ مزمنا.

على مريض السّكري اليقظة والحذر وزيارة طبيب مختصّ في علاج هذا المرض بصفة منتظمة ليتمّ تنظيم معدّلات السكّري عن طريق النّظام الغذائيّ أو الحقن (الشوكة) ويمكن أن يؤثّر السكّري على العينين وأيضا على الكلى والقلب والشّرايين والقدمين وعديد الأعضاء في الجسم.

الممارسات الطبيّة على شبكيّة العين لمرضى السكّري

يمكن أن يؤدّي مرض السكّري عند عدم توازنه إلى إتلاف شبكيّة العين (اعتلال شبكيّة العين) ويمكن أن يكتشف أطبّاء العيون هذا الأمر عند معاينتهم لحالة المريض لذلك يجب على مريض السكّري زيارة طبيب بمعدّل مرّة في السّنة على الأقلّ. و يكون عموما التّشخيص سريريّا ويمكن اللّجوء إلى فحوص أخرى عندما يكون هناك نقص في النّظر أو إصابة الشّبكيّة بندوب (جرح) أو التشكيك في وجود أضرار أخرى.

ويتمّ الاعتماد على الفحوصات الإشعاعيّة المكمّلة (les examens radiologiques complémentaires) وذلك للثبّت من سلامة شرايين شبكيّة العين بتصويرها ويتمّ فحص مدى وجود الماء في العين لأنّه السّبب الأساسيّ في ضعف البصر لدى مريض السكّري.

ثمّ يتمّ استخدام تقنية L'OCT (Tomographie par Cohérence Optique) عن طريق الأشعّة فوق الحمراء و الّتي تكشف بدقّة عن مكان الجروح (الندوب) إن وجدت على مستوى شبكيّة العين والكشف عن المشاكل الّتي تعاني منها العين مثل عدم الرؤية بوضوح والاضطراب في الرّؤية.

l'OCT angiographie التصوير المقطعي للتماسك البصري هي تقنية تعتمد أيضا للكشف العميق عن مشاكل اعتلال الشبكيّة بسبب مرض السكّري.

الكشف السّريري مهمّ جدّا مرّة في السّنة بينما جملة الفحوصات المكمّلة ليست دائما ضروريّة و يتمّ اللّجوء إليهما عند تبيّن وجود مشاكل على مستوى البصر في الكشف السّريري.

كما يجب مراقبة السكّري لدى طبيب مختصّ بمعدّل مرّة كل ّ 6 أشهر أو مرّة كلّ 4 أشهر على الأقلّ ليكون معدّله متوازنا في الجسم. ويجب إجراء التّحاليل اللاّزمة كلّ 3 أو 4 أشهر على الأقلّ.

العلاج

بعد القيام بالفحوصات اللاّزمة يقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب (النظارات أو الحمية الغذائيّة , وعند وجود مشاكل كبرى على مستوى الشبكيّة يمكن العلاج بالحقن (الشوكات) .و يمكن استخدام 3 حقن (شوكات) فما فوق حسب تجاوب الشخص المريض مع هذا العلاج لكن في معظم الحالات (ما بين 80 و 85 بالمائة ) هناك تجاوب حيث يساهم في القضاء على الماء في العين الّذي يعكّر عمليّة الرؤية الجيدة. تحسّن الحقنة جودة عمليّة الرؤية.

الشرط الأساسي للقيام بهذا العلاج انتظام معدلات السكّري في الجسم لأنّه في حالة عدم انتظامه يمكن أن تفشل عمليّة العلاج.

ويمكن أن يؤثّر السكّري على شرايين الشّبكية ويؤدّي إلى انسدادها والذي من شأنه أن يتسبّب في نزيف دموي قد يدمّر الشّبكية و يؤثر على الجسم الزّجاجي و تتطلّب الحالة العلاج لتصفية الجسم الزجاجي من الدّم و راحة لمدة ما بين أسبوع و 20 يوما بعد تلقّي العلاج.

وقد يقع الاضطرار للجوء للجراحة وّرفع الجسم الزجاجي ومعالجة الشبكيّة باللّيزر كي لا تستمر الشعيرات الدّموية المتفرعة عن الشرايين الموجودة في الشبكيّة في إفراز الدّم الضّار بالعين والتي يمكن أن تتسبّب في نقص البصر.

بعض الأشخاص الّذين يصلون إلى الطبيب في مراحل متأخّرة يصبح هناك إنسداد في شرايين الشبكيّة وتتعطّل عمليّة الإبصار و يرتفع ضغط الدّم بطريقة غير عاديّة ومضرّة جدّا بالعين ومن الممكن أن تؤدّي إلى فقدان البصر.

هذه المشاكل الصحيّة بسبب مرض السكّري يمكن تفاديها بسهولة عند مراقبة معدّلات السكّري في الدّم والمحافظة على إتباع حمية غذائية متوازنة وزيارة الطبيب المختصّ في علاج مرض السكّري بصفة دوريّة وطبيب العيون على الأقلّ مرّة في السّنة وذلك لحماية العين من التطوّرات الخطيرة الّتي من الممكن أن تؤدّي إلى فقدان البصر




Envoyer à un ami
sms viber whatsapp facebook

Découvrez notre application
pour une meilleure expérience !
Google Play
App Store
Huawei AppGallery