أسباب ظهور البقع السّوداء وكيفيّة الوقاية والعلاج

04/11/2020   Soins de beauté   9348  


 البقع السّوداء هي حالة مرضيّة موجودة بكثرة, وقد تتسبّب في حوالي 15 بالمائة من الأمراض الجلديّة. وتصيب البقع السّوداء النّساء بنسبة 90 بالمائة وفي حالات نادرة الرّجال أيضا.

وتوجد البقع السّوداء "les taches brunes " خاصّة في الوجه وتصيب خاصّة الأشخاص الّذين ينتمون إلى البلدان الّتي تتوفّر فيها أشعّة الشّمس بكثرة.

ومن أهمّ البقع السّوداء ما يعبّر عنه ب "le masque de grossesse" أو "الكلف", لكن عندما يمثّل الكلف نسبة أكثر من 90 بالمائة من البقع السّوداء فهذا لا يعني أنّه لا توجد حالات أخرى مختلفة وهي الّتي تصيب كبار السنّ مثل "les lentigos".

ومن الضّروريّ في هذه الحالات الخضوع للعلاج لدى طبيب مختصّ في الأمراض الجلديّة من أجل التّشخيص ووصف الدّواء المناسب.

الدسّة " le mélasma" كان يسمّى هذا المرض ب"le masque de grossesse" وهي تسمية خاطئة لأنّ هذه الحالة قد تصيب المرأة الحامل و في حالات أخرى يمكن أن تصيب المرأة العاديّة خاصّة الّتي تتعاطى أدوية منع الحمل أوأدوية أخرى أو بالتعرّض المفرط لأشعّة الشّمس.

وتخصّ البقع السّوداء النّساء بنسبة 90 بالمائة نتيجة أسباب هرمونيّة, ورغم أنّه لا توجد أيّة خطورة على صحّة المرأة بسبب ظهور هذه البقع لكن تسعى معظم النّساء للعلاج نتيجة الإهتمام بالمظهر, وعلى الرّجل تشجيع المرأة على العلاج لأنّه أصبحت هناك أدوية ناجعة.

ماهي أسباب ظهور البقع السّوداء ؟

هناك عديد الأسباب منها

- الأسباب الهرمونيّة تخصّ المرأة الحامل أو المرأة العاديّة.

- الشّمس وهي عامل مهمّ جدّا خاصّة أنّ بلادنا تتمتّع بأشعّة شمس قويّة على إمتداد السّنة لذلك من الضّروريّة حماية البشرة ولا يقتصر الأمر على الفترة الصّيفيّة فحسب بل طيلة 12 شهرا.

- الأدوية الّتي يتعاطاها بعض الأشخاص مثل أدوية ضغط الدّم وأمراض القلب والسكّري والكولسترول.

- العامل الوراثي بوجود هذه البقع لدى عدد من أفراد العائلة.

- العوامل النّفسيّة منها الضّغط النّفسي.

- ممارسة بعض العادات السّيّئة مثل حكّ الوجه ممّا يتسبّب في إلتهاب البشرة و إسمرارها, وأيضا إستعمال بعض الوصفات مثل وصفات تحتوي على اللّيمون.

- عمليّات إزالة الشّعر الّتي تتسبّب في إلتهاب البشرة لذلك من الضّروري إستعمال "les crèmes" المخصّصة لما بعد هذه العمليّة و الّتي تقوم بالحدّ من هذه الإلتهابات لتجنّب إسمرار البشرة بالإضافة إلى ضرورة الوقاية من أشعّة الشّمس بعد القيام بعمليّة إزالة الشّعر.

 

كيف يمكن معالجة البقع السّوداء ؟

هناك أنواع متعدّدة من البقع السّوداء منها

البقع السّوداء السّطحيّة وهي نوعيّة من السّهل علاجها مقارنة بعديد البقع الأخرى خاصّة البقع السّوداء العميقة الّتي يكون علاجها صعبا نوعا ما.

وتوجد في الجلدة خليّة "mélanocytes " تقوم بصنع مادّة الميلالين "mélanine " وهي مادّة تمنح البشرة لونها الطّبيعي والّذي يختلف من شخص إلى أخر.

وبالنّسبة للأشخاص الّذين يعانون من البقع السّوداء تقوم هذه الخليّة بصنع مادّة الميلالين أكثر من الكميّات اللاّزمة نتيجة العوامل المذكورة سابقا.

ويجب الوقاية من أشعّة الشّمس على إمتداد السّنة لأنّ معدّلات الخطورة جرّاء التعرّض لها لا يمكن تحديدها حسب الفصول بل حسب الفترة وحدّة هذه الأشعّة.

يجب إختيار الواقي المناسب ضدّ أشعّة الشّمس لذلك من المستحسن الذّهاب إلى طبيب مختصّ للتّعرّف على نوعيّة البشرة (دهنيّة أو جافّة ) ووصف الواقي المناسب بالإضافة إلى مراعاة عامل السنّ.

ويمكن الوقاية من أشعّة الشّمس بإستعمال المظلّة والنظارات الشّمسيّة.

من الضّروري الحماية من الأشعّة ما فوق البنفسجيّة والأشعّة تحت الحمراء "les infrarouges" وحتّى الإضاءة العاديّة.

بالإضافة إلى عمليّة الوقاية يمكن الخضوع للعلاج, ومن أهمّ الأدوية "l’hydroquinone" وهو دواء ظهر منذ حوالي 50 أو 60 عاما, و يكون ناجعا سواء عند إستخدامه وحده أو بمزجه مع خليط "cortisone" لكن لا يجب إستعمال هذا الدّواء بصفة مفرطة أو دون إستشارة الطّبيب أو عدم الخضوع للمراقبة الطبيّة لأنّ إستعماله المفرط له عديد السّلبيّات.

وتوجد عديد الأدوية الأخرى الهامّة والنّاجعة.

ومن الضّروريّ الوقاية حتّى بعد إنتهاء فترة العلاج والحصول على نتائج طيّبة لأنّ هذا المرض قادر على العودة من جديد.

وعند فشل الدّواء يمكن إستعمال بعض التّقنيات العلاجيّة مثل "peeling " الّتي يمكن أن يوفّر نتائج طيّبة شرط القيام بها لدى طبيب مختصّ لأنّه الوحيد القادر على تشخيص الحالة ومعرفة نوع البشرة ونوعيّة العلاج الخاصّ بها.

ويجب إختيار الفترة المناسبة للقيام ب"peeling ". و تمتدّ فترة العلاج عادة على عدّة أسابيع وتكون النّتائج مهمّة شرط الوقاية بعد العلاج.

و بالنّسبة للأشخاص الّذين يتعاطون بعض الأدوية جرّاء الأمراض المذكورة سابقا يجب أن تكون معدّلات الوقاية لديهم مكثّفة.

ويجب أن لا تكون الحالة النّفسيّة لدى المرأة سيّئة لأنّ ذلك يساهم في تعكّر الحالة المرضيّة للبقع السّوداء.

 


https://www.facebook.com/LaboSVRTunisie/?brand_redir=268353966835281

https://tn.labo-svr.com/

https://tn.labo-svr.com/collections/clairial/products/clairial-night-peel?variant=30719840878664

 

 

 

 

 


Envoyer à un ami
sms viber whatsapp facebook

Les techniques de rajeunissement après l’âge de 40 ans chez la femme Beauté et Bien-être
L’âge de 4O ans est une période de transition cruciale dans la vie d’une...
Lire la suite
La mésothérapie Beauté et Bien-être
La mésothérapie est une technique médicale mise au point en 1952 par le...
Lire la suite
4 Conseils pour la protection solaire Beauté et Bien-être
De 11h à 16h, l'intensité des rayonnements UV est maximale, il est encore plus...
Lire la suite
Mélanome : elle contracte un cancer après de nombreuses manucures semi-permanentes Beauté et Bien-être
Alors que les vernis semi-permanents sont de plus en plus en vogue, Miss des Etats-Unis alerte...
Lire la suite