أسباب تكوّن الحصى في الكلى والجهاز البولي وطرق العلاج

09/11/2021   Santé des reins   1196  
أسباب تكوّن الحصى في الكلى والجهاز البولي وطرق العلاج

الحصى في الكلى والجهاز البولي هو مرض يصيب نسبة كبيرة من الأشخاص في المغرب.

الأسباب

أهمّ الأسباب للإصابة بمرض الحصى في الكلى والجهاز البولي هي قلّة شرب الماء وعدم القيام بعمليّة التبوّل باستمرار والاستهلاك المفرط لبعض الأنواع من المواد الغذائيّة, وبنسب محدودة نتيجة بعض الأمراض الوراثيّة الّتي تتسبّب في تكوّن الحصى في الكليتين أو في الإحليل أو في المثانة.

الأعراض

أهمّ الأعراض هي الآلام الحادّة على مستوى الظّهر في المنطقة القريبة من موقع الكلية, ويمكن أن يصاحب الألم ,في بعض الحالات, التقيؤ والغثيان.

وعندما يكون هناك التهاب على مستوى الكلية يمكن أن يصاحب الحالة ارتفاع في درجات حرارة الجسم.

التّشخيص

تنطلق عملية التّشخيص في مرحلة أولى بالقيام بالفحص السّريري لدى طبيب مختص في علاج أمراض الجهاز البولي ليتعرّف على مصدر الألم (هل لديه علاقة بالكلية أو بأمراض أخرى يعاني منها المريض مثل أمراض الظهر...).

يقوم الطبيب بالكشف بالصدى (ECHOGRAPHIE ) للتّعرف على مدى إمكانية وجود الحصى في الكلى أو مدى انتفاخ الكلية بسبب وجود الحصى.

ويمكن أن تكون الحصوة في منطقة الإحليل, ولا يمكن الكشف عنها بالكشف بالصدى لذلك يضطرّ الطبيب للقيام بالفحص المقطعي أو(السكانار)لتحديد موقعها.

ويوفّر (السكانار) معطيات هامّة تساعد في عمليّة العلاج منها (مدى صلابة الحصوة وحجمها وقطرها) وهي تساعد هذه المعطيات على إختيار نوعيّة العلاج المناسب لحالة المريض.

العلاج

يكون إختيار العلاج المناسب حسب المعطيات المتوفّرة حول حالة المريض بعد إجراء الفحوصات اللاّزمة (الفحص بالأشعّة و الفحص السّريري).

إذا كانت الحصوة صغيرة الحجم يصف الطّبيب للمريض مجموعة من الأدوية الّتي تحدّ من الإلتهاب والشّعور بالألم (الحرقة) و تساعد في نفس الوقت على نزول الحصوة من الكلية أو الإحليل وخروجها عبر المسالك البوليّة أثناء عمليّة التبوّل.

في بعض الأحيان عندما تكون الحصوة كبيرة الحجم لا يمكن نزولها عبر المسالك البوليّة فتساهم الأدوية فقط في معالجة الإلتهاب و معالجة الشّعور بالألم (الحرقة) لذلك يمكن اللّجوء إلى جملة من الحلول الأخرى والّتي من بينها.

تفتيت الحصوة بالصّدى (بالموجات فوق الصّوتيّة ) وهي تقنية قديمة . وتتمّ العمليّة عبر مجموعة من الحصص العلاجيّة الّتي يتمّ فيها تفتيت الحصوة من خارج الجسم حيث يحدّد موقعها وتفتّت دون الاضطرار للجراحة.

ومن التّقنيات الجديدة المعتمدة هي العلاج باللّيزر. ومهما كان حجمها يتمّ عبر المنظار الطبّي التوصّل إليها وفي حصّة واحدة تفتّت الحصوة الموجودة في الكلية.

وفي بعض الحالات تكون الحصوة كبيرة الحجم ولا يمكن تفتيتها عبر التقنيات الّتي ذكرناها لذلك يمكن القيام بثقب صغير في الظّهر في المنطقة المحاذية للكلية ويتمّ إدخال المنظار عبر هذا الثقب وتفتيت الحصوة باللّيزر مباشرة وأخذ عيّنة منها للقيام بالتّحاليل اللاّزمة.

ومن الضّروريّ القيام بالتّحاليل اللاّزمة للعيّنة المأخوذة من هذه الحصوة للتعرّف على أسباب تكوّنها ولوصف النظام الغذائي المناسب للمريض لتجنّب تكوّن هذا الحصى من جديد.

مركزنا الطبّي يضمّ أحدث وسائل الجراحة بالمنظار وباللّيزر و ي وسائل هامّة تساعد على علاج المرضى وشفائهم بسرعة مثل الدّول المتقدّمة.


Envoyer à un ami
sms viber whatsapp facebook

Découvrez notre application
pour une meilleure expérience !
Google Play
App Store
Huawei AppGallery