الرهاب الاجتماعي والاكتئاب

السلام عليكم أرجو منك سيد الطبيب تفهم معاناتي أنا أسامة عمري 17سنة الخوف والرهاب الاجتماعي دمر لي حياتي قسما بالله أصبحت أخاف أن اتحدت مع طفل صغير لم اقدر ان اواجهه لقد انقطعت عن الدراسة مع العلم اني كنت متفوقا في دراستي هادا الشيء أو المرض تسبب الي في اكتئاب أنا الآن 4شهور لم اخرج من المنزل نهائيا وحتى عندمى اطل من النافذة أخاف أن ينظر الي شخصا ما أو يريد أن يحدثني ابقى في البيت مكتإب طوال هده الشهور وقلق وخايف لوحدي حتي عائلتي لم اتحدت معهم سوا بكلمت نعم ام لا فقط ولم أنام بالليل نهائيا ابقى افكر في امور سوف تحدت لي سلبية عقلي لا يتوقف اصبحت غبي فاقد التركيز وزني انخفض كتيرا مع العلم قبل سنتين كنت ادرس بشكل جيد كنت قوي اتحدت مع أي شخص كيف ما كان كنت لا أخاف لهادى عندما تدوقت هدا المرض اكتإبت لانه ليس من عاداتي كان كل أصدقائي يحترمونني بعد دلك أصبحت اخاف التحدت مع الأطفال والله أنا احس بأني لا شيء في هده الحياة والداي لم يعرفان مابي لم استطع اخبار أي أحد من غيركم اقسم بالله 4شهور وانا كالسجين اصبحت أتمنى الموت اصبح عندي وسواس من كلام الناس متلا عندما يحدتونني ابقى احلل كلامهم واضن انهم يسخرون مني ويستهزؤون بي وانا لا استطيع الرد علا اي كلمة او حتى النضر بأعينهم والله تعبت كتيرا والله هو المستعان أرجو منكم اد كان عندكم حل او علاج ان أخبروني أنكم سوف تنقدون مراهق عمره 17سنة من الجنون او شيء خطير انا فتحت لكم قلبي ارجوكم أنا اعاني ان كان هناك علاج أو دواء أخبروني واشكركم على تفهمكم لبعض ☺️ أنا في انتظار ردكم المهم هو بالنسبة الي شيء كبير
Bonjour,
Il existe des traitements spécifiques de votre cas qu'il faudrait prendre pendant une bonne durée avec des séances de psychothérapies associées.

Prompt rétablissement
Cette réponse a-t-elle satisfait vos besoins ?


Envoyer à un ami
sms viber whatsapp messenger